الأخبار


عمرها 113 .. معمرة تصبح أكبر ناجية من كورونا في العالم.. تعرف على قصتها الان

في واقعة تكاد لا تُصدق، أصبحت معمرة مقيمة في إسبانيا، وتبلغ من العمر 113 عامًا، أكبر ناجية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في العالم، بعد تمكنها من التغلب على العدوى القاتلة. ووفقًا لما جاء في تقرير لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن هذه السيدة "ماريا برانياس" تعافت من فيروس "كورونا" أثناء تواجدها في دار رعاية المسنين الذي تقيم به، والذي يوجد بمدينة "أولوت" الواقعة شرق إسبانيا.

برانياس أكبر معمرة ناجية من كورونا 

جدير بالذكر أن "برانياس" وُلدت في الأساس بمدينة "سان فرانسيسكو" بولاية "كاليفورنيا" الأمريكية في الرابع من مارس لعام 1907، وقد عاصرت وباء الإنفلونزا الإسبانية الذي اجتاح العالم في عامي 1918 و1919، وراح ضحيته حوالي 50 مليون شخص.

وتعتبر "برانياس" أكبر شخص يعيش في إسبانيا؛ وهي توصف بكونها "امرأة خارقة".

وأفاد تقرير الصحيفة البريطانية بأن حوالي سبعة عشر شخصًا في دار المسنين الذي تقيم به هذه السيدة قد توفوا جراء إصابتهم بالفيروس، وعلى الرغم من اتخاذ إجراءات وقائية لحمايتها من خطر العدوى، إلا أنه تم تشخيص إصابتها بـ"كورونا" في شهر أبريل الماضي، وظلت قيد العزل في غرفتها بدار الرعاية، حيث قاومت المرض حتى تم التأكد في نهاية المطاف من شفائها منه وجاءت نتيجة آخر فحص لها سلبية.

أخبار آزال نت

وقالت "روزا موريه"، ابنة "برانياس" في تصريح لوسائل الإعلام، إن والدتها سيدة قوية وذات نظرة إيجابية، مشيرة إلى عدم ظهور أعراض المرض عليها قبيل تشخيص إصابتها؛ وأضافت أنها تمكنت من زيارتها للمرة الأخيرة في يوم عيد ميلادها الـ113، قبل أن يتم منع الزيارات في دار المسنين في محاولة لحماية المقيمين من خطر العدوى.

وأكدت أن والدتها في حالة صحية جيدة في الوقت الحالي.

يذكر أن "برانياس" عادت إلى إسبانيا في عام 1915، بعد أن عاشت لبعض الوقت في مدينة "نيو أورلينز" بولاية "لويزيانا" الأمريكية؛ وقد تزوجت من طبيب يُدعى "جوان موريه" في عام 1931، وأنجبت 3 أبناء، وأصبح لديها 11 حفيدًا، بالإضافة إلى 13 من أبناء الأحفاد، وهي تقيم في دار رعاية المسنين منذ عقدين من الزمان.

آزال نت



الأكثر قراءة