آزال نت


أسرة وزير الخارجية اليمني تناشد القضاء والنيابة العامة بإيقاف عصابة اغتصبت منزلهم بصنعاء (تفاصيل)

ناشدت اسرة وزير الخارجية الاسبق عبد الله الاصنج النيابة العامة ومجلس القضاء الأعلى ووزارة الداخلية في صنعاء إيقاف العصابة التي اغتصبت منزلهم في شارع مجاهد بأمانة العاصمة صنعاء.

 

وأوضح بيان صادر عن أسرة عبد الله الاصنج  تلقى موقع "آزال نت" نسخة منه  بأن منزلهم الكائن في شارع مجاهد في صنعاء تعرض للاغتصاب بالسطو عليه من قبل المدعو نبيل الهروجي ومن معه وقد أبلغنا عن ذلك لمكتب الأوقاف بأمانة العاصمة صنعاء ونيابة الأوقاف عبر محامينا لإخراج المعتدين من المنزل ومنع أي استحداثات فيه ووجهت النيابة بعد ذلك إلى أمن العاصمة بوقف الاستحداث بالمنزل والقبض على العصابة المسلحة المحتلة للمنزل إلا أن الامن لم يتخذ أي اجراء حيال ذلك.

ولفت البيان إلى أن اسرة عبد الله الاصنج قدمت عبر محاميها في صنعاء وثائق رسمية تثبت ملكية ارض المنزل لأوقاف الأمانة وتأجيرها لهم منذ أربعين عاما، في حين قدم مغتصب المنزل أوراق ثبتت لدى نيابة الأوقاف بأنها مزورة، وتم التوجيه من قبل النيابة لأمن أمانة العاصمة بتحريز المنزل وتحريره من مغتصبيه وإعادته لزوجة عبد الله الاصنج بعد ثبوت أحقيتها له وفقا للقانون.

ونوه البيان بأن من القضاة من يساند العصابة التي تسطو على المنزل بإصدار مذكرات وأوامر قضائية مخالفة للقانون تسهل استمرار العصابة في السطو على المنزل وقدمت هذه الأوراق للتفتيش القضائي.

وعبرت أسرة عبد الله الاصنج عن ثقتهم بعدالة النيابة العامة ومجلس القضاء الأعلى في النظر إلى قضية اغتصاب منزلهم وإعادة الحق إلى أصحابه ومعاقبة المغتصبين للمنزل ليكونوا عبرة لكل من تسول له نفسه انتهاك الحقوق والملكيات.

وينشر موقع آزال نت نص البيان

ناشدت اسرة وزير الخارجية الاسبق عبد الله الاصنج النيابة العامة ومجلس القضاء الأعلى ووزارة الداخلية في صنعاء إيقاف العصابة التي اغتصبت منزلهم في شارع مجاهد بأمانة العاصمة صنعاء.

 

أخبار آزال نت

ونوضح هنا بأن منزلنا الكائن في شارع مجاهد في صنعاء تعرض للاغتصاب بالسطو عليه من قبل المدعو نبيل الهروجي ومن معه وقد أبلغنا عن ذلك لمكتب الأوقاف بأمانة العاصمة صنعاء ونيابة الأوقاف عبر محامينا لإخراج المعتدين من المنزل ومنع أي استحداثات فيه ووجهت النيابة بعد ذلك إلى أمن العاصمة بوقف الاستحداث بالمنزل والقبض على العصابة المسلحة المحتلة للمنزل إلا أن الامن لم يتخذ أي اجراء حيال ذلك.

 

ونلفت إلى أننا قدمنا عبر محامينا في صنعاء وثائق رسمية تثبت ملكية ارض المنزل لأوقاف الأمانة وتأجيرها لأسرة وزير الخارجية الأسبق عبد الله الاصنج منذ أربعين عاما، في حين قدم مغتصب المنزل أوراق ثبتت لدى نيابة الأوقاف بأنها مزورة، وتم التوجيه من قبل النيابة لأمن أمانة العاصمة بتحريز المنزل وتحريره من مغتصبيه وإعادته لزوجة عبد الله الاصنج بعد ثبوت أحقيتها له وفقا للقانون.

 

وننوه بأن من القضاة من يساند العصابة التي تسطو على المنزل بإصدار مذكرات وأوامر قضائية مخالفة للقانون تسهل استمرار العصابة في السطو على المنزل وقدمت هذه الأوراق للتفتيش القضائي.

 

ونعبر نحن أسرة عبد الله الاصنج عن ثقتنا بعدالة النيابة العامة ومجلس القضاء الأعلى في النظر إلى قضية اغتصاب منزلهم وإعادة الحق إلى أصحابه ومعاقبة المغتصبين للمنزل ليكونوا عبرة لكل من تسول له نفسه انتهاك الحقوق والملكيات.

صادر عن أسرة عبد الله الاصنج /

عنهم صاحبة الحق زوجته/ نظيرة حسن اسماعيل

آزال نت